الأردن ..محطة ترانزيت لإهانة اليمنيين(صورة)



شكو المئات من اليمنيين المسافرين إلى المملكة الأردنية الهاشمية من تعرضهم للإهانة والإذلال من قبل السلطات الأردنية، فور وصولهم إلى مطار العاصمة الأردنية. 

ولم يعد لليمنيين من متنفس للخروج إلى خارج البلاد، سوى الأردن، حيث تحولت إلى “ترانزيت”، يتنقل من خلالها اليمنيين إلى بلدان أخرى. 

ومنذ قيام عاصفة الحزم التي أطلقها التحالف العربي التي تقوده السعودية مطلع العام الماضي، أُغلقت مطارات جميع الدول أمام اليمنيين، كما لجأت بقية الدول العربية إلى وضع عراقيل امام اليمنيين وطلب "في" لمن يريد الدخول إلى تلك البلدان. 

ويسافر اليمنيين في رحلات منتظمة منذ أسابيع إلى مصر والأردن، لكنه لا يسمح لليمنيين الدخول إلى مصر الا بتقارير طبية، أو السماح لكبار السن والأطفال فقط، لتتبعها الأردن والتي كانت آخر متنفس لليمنيين، والتي لجأت إلى نفس الطريقة مع اليمنيين، واصبحت هي الأقرب لانتقال اليمنيين إلى دول أخرى.

وقال أحد المسافرين اليمنيين والعالق في مطار العلياء بالأردن برسالة بعثها لـ(الموقع) "ان سلطات المطار بالأردن منعت اليمنيين المسافرين من الدخول الى المطار وابقتهم في الطارود (الممر العام الذي يمشي فيه المسافرين ) حيث لا يوجد في الطارود كراسي انتظار ولا حمامات ولا مطاعم ولا مصلى وغيره والتي من المفترض بطبيعة الحال الدخول الى المطار والانتظار حتى موعد الرحلات - حد قوله. 

وأوضح بأنه وصل هو ومجموعة كبيرة من اليمنيين مع عوائلهم الى مطار الأردن (الملكة علياء) جميع اليمنيين تقريبا كانوا فقط ترانزيت وينتظرون الرحلة التالية التي ستقلّهم كل الى حال سبيله فمنهم من ذاهبا الى المغرب ومنهم الى تركيا ومنهم الى امريكا .. اوراقهم مكتملة وجوازاتهم وتاشيراتهم الخارجية . 

وأضاف منعوا اليمنيين من الدخول الى المطار واجلسوهم على الطارود نساء واطفال منهم من ينتظر 6 ساعات ومنهم 16 ساعة ومنهم 48 ساعة انتظار في تلك الطارود.. مشيرا الى أنهم يشعرون بالجوع والعطش فيضلون يترجون الموظف ساعات كي يدخل الى صالة المطار لشراء بعض الماء والطعام 

وتابع لكثرة الانتظار يشعر الاطفال والنساء بالإرهاق الشديد وينامون على الارض امام المسافرين من كل البلدان في تلك الطارود في موقف مهين- حد وصفه . وأشار إلى أنه لاحظ الرجال نامت أطفاله ونسائه وبناته بين قدميه وضل واقفا علهيم ما يزيد عن ست ساعات. وقال إن بعض الاجانب المسافرون يتساءلون ما قضيت هؤلاء، فيرد عليهم أحد موظفي المطار بانهم ( لاجئون) يمنيون. 

وفي السياق بعث القاضي حمود الهتار وزير الأوقاف اليمني السابق برسالة موجهة إلى ملك الأردن عبدالله بن الحسين بصفحته على موقع فيسبوك قال فيها "صاحب الجلالة الملك عبدالله بن الحسين- ملك المملكة الأردنية الهاشمية المحترم ارجوا التوجيه إلى الجهات المختصة باستمرار حسن التعامل مع اليمنيين وفقاً لتوجيهات والدكم الملك حسين بن طلال رحمه الله تعالى". وتداول ناشطون عبر صفحات التواصل الاجتماعي (فيسبوك، وتويتر ) صور ليمنيين يفترشون مطار الأردن وهم بحالة يرثى لها بعد ان أصابهم التعب والإعياء بسبب تأخر موعد رحلتهم لساعات. ودعا الناشطون في تداول الصور لمقاطعة الطيران الأردني جراء ما لحقته طيران الأردنية في معاملته لليمنيين ، حيث أطلقوا حملة مقاطعة لطيران الأردنية تحت هاشتاج #مقاطعة_الطيران_الاردني_الملكية. 

واستاء الناشطون من سكوت سفارة اليمن في الأردن الذي لا تحرك ساكن إزاء ما حصل لمواطنين يمنيين من امتهان في مطار عمان من قبل الطيران الأردني الملكية مطالبين سفاره بلادهم بان تكون على قد المسئولية اتجاه مواطنيها في الاردن.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص