هزيمة موجعة للشرعية وسقوط جبهة جديدة في قبضة الحوثيين.. ومصادر تكشف (الخونة)

معارك البيضاء

اعلنت مليشيا الحوثي الانقلابية، السبت سيطرتها بشكل كامل على مديرية ذي ناعم بمحافظة البيضاء، (وسط اليمن).

ونقلت قناة المسيرة الحوثية عن متحدث باسم المليشيات ، قوله : إن قواته استكملت السيطرة على مديرية ذي ناعم في البيضاء بالكامل .



وتأتي هذه المستجدات الميدانية بعد عمليات عسكرية مكثفة للحوثيين في المديرية أدت إلى سقوط مواقع كانت تسيطر عليها المقاومة وسقوط قيادات ميدانية بين قتيل وجريح.

وكانت المقاومة في ذي ناعم قد طالبت الجيش والتحالف في وقت سابق بالتدخل و دعم المقاومة بعتاد عسكري ثقيل واسناد جوي مكثف.

وسبق اعلان الحوثي السيطرة على ذي ناعم بايام قليلة فقط ، سقوط جبل حلموس الاستراتيجي الذي يعد اعلى مرتفاعات ذي ناعم بحسب ما افادت به مصادر ميدانية تحدثت لمأرب برس وقتها.

المصادر قالت ان (حلموس) جبل استراتيجي كانت المقاومة تسيطر عليه قبل سقوطه بيد الحوثيين بعد ان شنوا هجوما كبيرا ، دفع المقاومة لاطلاق مناشدة عاجلة للشرعية والتحالف لدعمهم واسنادهم لمنع سقوط الموقع ، الا انها لم تلقى استجابة .

 ويطل الجبل على مناطق ذي ناعم واجزاء من مديرية الزاهر المجاورة ، كما يسيطر ناريا على الخط الاسفيلتي الذي يصل البيضاء بلحج جنوب اليمن عبر يافع.

على ذات الصعيد أعلن قيادي أمني في الحكومة الشرعية، ، استقالته من منصبه احتجاجًا على ما سمّاه بـ“الخذلان والإهمال“، من قبل الجهات المعنية؛ ما تسبب في سيطرة ميليشيات الحوثيين الانقلابية على أجزاء جديدة من محافظة البيضاء.

وطبقا لمصادر مقربة من مدير عام شرطة محافظة البيضاء، العميد، أحمد الحميقاني، فإن الحميقاني قدم استقالته إلى وزير الداخلية، أحمد الميسري، نتيجة لسيطرة ميليشيات الحوثيين السبت، على مديرية ”ذي ناعم“ بالمحافظة، بعد ”تجاهل كبير للمقاومة وجبهات محافظة البيضاء من قبل الحكومة الشرعية“.

واشارت المصادر الى بيان استقالة الحميقاني، الذي قال فيه: إن هناك تجاهلًا للمقاومة المناهضة لميليشيات الحوثيين في البيضاء، وعدم تلبية احتياجاتها، في الوقت الذي تواجه فيه ”الميليشيات الانقلابية بترسانتها الكبيرة من دبابات وآليات وأسلحة ثقيلة ومتنوعة، وعلى الرغم من أننا قد رفعنا بضع برقيات إلى الجهات العليا لاطلاعهم على خطورة الوضع، وقبل أن يسقط جبل حلموس الإستراتيجي بيد الميليشيات، إلا أننا لم نجد آذانا صاغية أو أي اهتمام يذكر حتى اللحظة، وكذلك التجاهل في توفير الدعم الأساس والبسيط لإدارة الأمن في المحافظة، في حين أن فيها 5 مديريات محررة، تحتاج إلى ضبط الأمن فيها وحل الإشكاليات الناتجة عن الحرب“.

وتعليقا على خبر الاستقالة ، نقل مأرب برس عن مصدر مطلع في البيضاء قوله «ان ما يشاع عن خبر استقالة مدير أمن محافظة البيضاء العميد أحمد علي الحميقاني احتجاجا على ما أسماه خذلان البيضاء فهو من باب كلمة حق اريد بها باطل».

واوضح ان «الحقيقة هي أنه استبق قرار إقالته ،القرار الذي تأخر كثيرا (بحسب المصدر)، بإعلان استقاله انتشرت في وسائل الإعلام ، قبل أن تقدم لوزير الداخلية وتنشر على انها احتجاجا على تخاذل الشرعية ».

واتهم المصدر الحميقاني بانه أكثر من أضر الشرعية بمحافظة البيضاء بفساده الكبير وفشله الذريع.

وصمدت جبهة ذي ناعم في البيضاء منذ نحو خمس سنوات امام الحوثيين واستطاع ابنائها مقاومة الانقلابيين بامكانيات بسيطة وشخصية.

وتمكنت ميليشيات الحوثيين الانقلابية يوم أمس السبت، من السيطرة على مديرية ”ذي ناعم“ في محافظة البيضاء، بعد مواجهات عنيفة، معلنة توغلها نحو مديرية ”الزاهر“ المتاخمة لمحافظة لحج.

وتشهد ”الزاهر“ مواجهات ضارية بين ميليشيات الحوثيين من جهة والمقاومة الشبيعة والقبلية في المديرية من الجهة الأخرى، في ظل استمرار الزحف الحوثي نحو مناطق المديرية الأخرى، بهدف السيطرة عليها.

واستفادت ميليشيات الحوثيين الانقلابية من توقف المعارك في مناطق متعددة من مختلف المحافظات كالحديدة وحجة وجبهة نهم شرقي صنعاء، لتشعل مواجهات أخرى في الأطراف الشمالية من محافظة الضالع، والمناطق الحدودية بين محافظتي لحج والبيضاء، متجهة نحو المناطق الجنوبية المحررة منذ أكثر من ثلاث سنوات.

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص