الشرعية تؤكد طرد الانتقالي الجنوبي من هذه المقرات الحكومية في عدن وتعلن موقفا جديدا من الامارات (أسماء المقرات)

قوات الحماية الرئاسية في عدن

رحب وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، بانسحاب مليشيات المجلس الانتقالي من عدد من المقرات الحكومية في مدينة عدن، بينها الأمانة العامة لمجلس الوزراء والمجلس الأعلى للقضاء والبنك المركزي ومستشفى عدن.

وقال الوزير السبت ،في سلسلة تغريدات على تويتر، إنه "يجري استكمال إجراءات تسليم وزارة الداخلية ومصفاة عدن إلى ألوية الحماية الرئاسية بإشراف تحالف دعم الشرعية".

جديد ناس تايمز:

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ومع التأكيد الحكومي هذا بخصوص انسحاب مليشيات الانتقالي ؛ الا ان جميع المواقع المذكورة مواقع ومقرات مدنية ، اما العسكرية لم يتم الانسحاب منها حتى الان.

 

واضاف الإرياني "نثمن عالياً دور الأشقاء في المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة باحتواء أحداث عدن، وندعو إلى توحيد كافة الجهود الوطنية في المعركة الرئيسية لليمنيين وعدم الانشغال بمعارك جانبية وبما يضمن استعادة الدولة وإسقاط انقلاب الميليشيا الحوثية المدعومة من إيران".

واعتبر الوزير اليمني أن "ما حدث في عدن فرصة مهمة لمراجعة شاملة وتحفيز العمل المشترك للحفاظ على الدولة اليمنية بقيادة الرئيس (عبدربه منصور) هادي وخلق نموذج للأمن والاستقرار والتنمية وعودة الحياة إلى طبيعتها وتخفيف معاناة الناس في عدن وجميع المحافظات المحررة وتنقل المواطنين بين المحافظات للعمل بشكل طبيعي ودون حواجز".

وأعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، صباح السبت، أن ما اسماها وحدات المجلس الانتقالي الجنوبي وقوات الحزام الأمني، بدأت الانسحاب والعودة إلى مواقعها السابقة في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، وذلك استجابة لدعوات التحالف.