سبق السيف العذل وهذا قرارنا بشأنها .. دبلوماسي يمني يكشف عن خطوة حاسمة ضد الإمارات: خطرها تجاوز إيران في اليمن

مدرعات اماراتية في السبعين

قال السفير اليمني في الأردن علي العمراني إن خطر دولة الإمارات على بلاده تجاوز الخطر الذي تشكله إيران، معربا عن رجائه في أن "تراجع أجندتها في اليمن سريعا وعاجلا".

وفي تغريدة على حسابه بموقع تويتر، قال العمراني "تجاوز خطر الإمارات على اليمن خطر إيران. لا أحد كان يتوقع هذا حتى في أسوأ الكوابيس".

جديد ناس تايمز:

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

وأضاف وزير الإعلام الأسبق "يدرك هذا كل اليمنيين حتى أولئك الذين ربطتهم الإمارات بمصالح شخصية لشراء سكوتهم أو ولائهم. عندما نتكلم هكذا عن أشقاء نشعر بأسف عميق. لكنها الحقيقة الأمرّ من العلقم. والمسألة وطن يقال له اليمن الذي ليس لنا سواه".

 

 

وفي تغريدة أخرى، كتب العمراني "هل يمكن أن تراجع الإمارات أجندتها في اليمن سريعا وعاجلا، لمصلحتها ومصلحة اليمن والتحالف العربي، هذا ما رجوناه وتحدثنا عنه من قبل. لكن يبدو أنه قد سبق السيف العذل للأسف".

وفي وقت سابق، اتهمت الحكومة اليمنية الإمارات بتفجير الوضع العسكري في محافظة شبوة جنوبي شرقي اليمن.

 

رفض واستنكار
وأكد الناطق باسم الحكومة اليمنية الشرعية راجح بادي، في تصريح نشرته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، أن قيادة القوات الإماراتية في بلحاف بمحافظة شبوة مسؤولة عن تفجير الوضع العسكري ومحاولة اقتحام مدينة عتق عاصمة المحافظة.

كما قال إن الإمارات أقدمت على تفجير الوضع في عتق رغم الجهود الكبيرة للمملكة العربية السعودية لإنهاء الأزمة وإيقاف التصعيد العسكري.

واندلعت مساء أمس الخميس مواجهات على أطراف مدينة عتق بين القوات الحكومية وأخرى تتبع المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا، حيث تسعى الأخيرة للسيطرة على المحافظة بعد سيطرتها على محافظة أبين (الثلاثاء الماضي) والعاصمة المؤقتة عدن قبل منتصف الشهر الجاري.

وتظاهر المئات من أبناء محافظة تعز اليمنية في ساحة الحرية عقب صلاة الجمعة دعما للحكومة اليمنية الشرعية.

وهتف المتظاهرون ضد دولة الإمارات، ودعوا لطردها من التحالف ومغادرة قواتها اليمن، كما وصفوا وجودها بالاحتلال.

يشار إلى أن هناك سخطا شديدا في اليمن على الإمارات ودعمها للانقلاب الذي نفذه ما يسمى بالمجلس الانتقالي الجنوبي في عدن.