اجتماع طارئ للشرعية والحوثيين .. والإعلان عن اتفاق ناجح وهذه (أبرز البنود)

اجتماع الشرعية والحوثي بالحديدة

عقدت اللجنة المشتركة لإعادة الانتشار في الحديدة، اجتماعها السادس، على متن السفينة الأممية "انتركنيك دريم إم في" في عرض البحر الأحمر غربي اليمن.

وناقش الاجتماع برئاسة القائم بأعمال رئيس اللجنة الجنرال هاني نخلة، وبحضور ممثلي الحكومة الشرعية والحوثيين، تشكيل لجنة مشتركة دائمة للتهدئة ووقف إطلاق النار، وفقا لما تم الاتفاق عليه في الاجتماع السابق، إضافة إلى البدء بتشغيل مركز العمليات المشتركة.


جديد ناس تايمز:

 

 

 

 

 

 

 

 

 
 

 


 

 
 
 

 

وتتكون اللجنة المشتركة للتهدئة، بحسب مصادر مطلعة، من ضباط تابعين للأمم المتحدة وضباط الارتباط السابقين من الجانبين، ومقرها على متن السفينة الأممية في عرض البحر الأحمر، وسيتفرع عنها لجان ميدانية، تتشكل من جنود أممين وآخرين من القوات المشتركة والحوثيين، وتنتشر في خطوط التماس بمحافظة الحديدة.

وستتوزع هذه اللجان، وفقا للمصادر، في مناطق "الربصة، سبعة يوليو، الخمسين، مدينة الصالح، الجامعة"، ومهمتها مراقبة التهدئة في الميدان، والرفع للجنة الرئيسية بمدى التزام الأطراف بالاتفاق.

ومن المقرر أن يستعرض اجتماع اللجنة على مدى يومين، التفاصيل التقنية المتصلة بعمل اللجنة، وفق المقترح الأخير للمبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفثس، الذي أكد في وقت سابق موافقة الحكومة الشرعية والحوثيين عليه.

مناقشة مناطق وآليات فض الاشتباك

وبحسب المصادر، فإن اللجنة ستركز في اجتماعها، اليوم الاثنين، على مناقشة مناطق وآليات فض الاشتباك ومناطق وآليات نشر مراكز المراقبة المشتركة.

وأنشئت لجنة إعادة الانتشار بموجب اتفاق ستوكهولم بين الحكومة والحوثيين برعاية الأمم المتحدة في ديسمبر الماضي، ورغم مرور نحو عام على الاتفاق ما زالت المحاولات جارية لتحقيق نقطة وقف إطلاق النار.

*تفاوض في البحر وهجوم بالبر

وعقب ساعات من انتهاء اليوم الأول للاجتماع السادس للجنة إعادة الانتشار، شنت ميليشيات الحوثي الانقلابية هجوماً عنيفاً على مواقع القوات المشتركة شرق مدينة الحديدة.

وقال المركز الإعلامي لألوية العمالقة، إن القوات المشتركة تمكنت من كسر الهجوم الذي شنته الميليشيات الحوثية.

ونقل عن مصدر عسكري ميداني أن مسلحي الميليشيات شنوا هجوما واسعاً من مناطق عدة على مواقع القوات المشتركة في شارع الخمسين شرق المدينة مستخدمة الأسلحة الثقيلة والمتوسطة.

وأضاف أن الميليشيات تقوم بقصف مواقع القوات المشتركة بصواريخ الكاتيوشا وبمدفعية الهاون الثقيلة بشكل عنيف.

وأشار المصدر إلى أن القوات المشتركة تمكنت من التصدي وكسر الهجوم، وتكبدت خلاله الميليشيات الإرهابية خسائر فادحة بالأرواح والعتاد.

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص