برعاية إماراتية .. اجتماع سري لرجل المخابرات البارز ومندوب الحوثيين وذراع الإمارات في الجنوب في السفارة بمصر .. ومصدر يكشف (أسرار الصفقة)

محمد بن زايد وهاني بن بريك

كشف مصدر حكومي عن استمرار النشاط الإماراتي المعادي لليمن وفي مسارات مختلفة خلافا لتأكيدات الوساطة التي يقوم بها نائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان.

واكد المصدر الحكومي بأن الإمارات لاتزال تعمل بوتيرة عالية على تأجيج وتزويد العناصر المسلحة التابعة لما يسمى بالمجلس الانتقالي الجنوبي  وتدير في نفس الوقت خلايا إرهابية تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار في محافظة شبوة ومديريات ابين وكذلك في منطقة الساحل الغربي تدفع بميليشيات أبو العباس وعناصر أخرى إلى تفجير الوضع عسكريا في بعض مديريات تعز

جديد ناس تايمز:

 
 

 

 
 
 
 

 

 
 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
 
 
 
 

 

 

 

وأضاف المصدر وفقا لصحيفة أخبار اليوم أن دولة الإمارات لم تكتف بعبثها في الداخل لتقوم بعقد اجتماعات معادية للحكومة وتستهدف استقرار اليمن ووحدته في سفارتها في مصر ضم ذلك الاجتماع القيادي فيما يسمى بالمجلس الانتقالي  هاني بن بريك نائب المجلس الانتقالي وبحضور رئيس جهاز الأمن السياسي السابق  حمود الصوفي ومندوب مليشيا الحوثي الانقلابية المقيم في ابوظبي احمد الكحلاني.

 

 

 

وأعتبر المصدر تبني الإمارات عقد مثل هذه الاجتماعات إصرارا منها على الاستمرار في سياسة استهداف وحدة اليمن والعبث بأمن المحافظات المحررة.

وأكد المصدر أن الأعمال التخريبية التي ماتزال الإمارات تتبناها تزيد الحكومة إصرارا على طلب مغادرتها التحالف العربي.