عاجل

السعودية تطيح بـ السيسي وتعيد إخوان مصر للواجهة وتفض شراكتها مع الإمارات ومفاجأة جديدة حول قضية اغتيال مرسي

الملك سلمان والسيسي

اعتبر الإعلامي اليمني، نجيب المظفر أن المظاهرات التي تشهدها مصر، تأتي برغبة سعودية، معتقدا أن السعودية قررت التخلص من عبدالفتاح السيسي، وإيجاد بديل حليف لها لا تخش غدره نظرا للتطورات الجديدة في الشرق الأوسط ، وبالتزامن مع احتمالية نشوب حرب ضد إيران.

وفي مقالة رصدها محرر "بويمن" رأى المظفر، أن السيسي هو حليف للإمارات وليس للسعودية، ولا تأمن المملكة مكره.

جديد ناس تايمز:

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 
 
 

شاهد بالصورة ...طليقة ولي العهد السعودي في فضيحة جديدة بأفخم الفنادق الباريسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



 

 

 

مرجحا أن السعودية تمضي في طريق فض الشراكة مع الإمارات بعد اكتشاف خياناتها المتلاحقة،وتقاربها الكبير مع إيران.

وأشار المظفر، فيما قال إنها وجهة نظره الخاصة.. ان الإطاحة بالسيسي قبل اغتيال مرسي، لم تكن ممكنة في حسابات السعودية، كون إخوان مصر كانوا سيصرون على أن يعود مرسي للرئاسة، فيما السعودية تسعى لأن توجد نظام حليف لها، وتقود مصالحة وطنية شاملة في مصر، يعود الإخوان على إثرها للمشاركة السياسية كبقية المكونات المصرية.

تفاصيل أخرى،، في المقال الذي ينشره "بويمن" كما ورد:

أعتقد أنه كان هناك توجه للتخلص من السيسي ولكن الذي كان يعيق ذلك هو بقاء مرسي على قيد الحياة في السجن لأن الخلاص من السيسي مع بقاء مرسي سيجعل الإخوان يصرون على عودة مرسي كرئيس شرعي منتخب للسلطة مجددا، وهذا مالم يكن يرغب به من يريد الخلاص من السيسي لرسم خارطة حكم جديدة لمصر،وفي اعتقادي أنه قد يكون للسعودية ضلع فيما يحدث بمصر للإعتبارات الآتية:

١- لكون فض السعودية لحلفها مع الامارات يتطلب إيجاد نظام مصري جديد يدين بالولاء لها، فبقاء السيسي رئيسا سيدفعه حتما للتحالف مع الامارات ضد السعودية حالما تفض السعودية تحالفها مع الامارات.

٢- لأن تصفية مرسى جاء عقب القمة الاسلامية التي انعقدت بجدة والتي بدت من خلالها السعودية تحشد الدول الاسلامية للوقوف معها ضد التهديدات الإيرانية ولأن مصر دولة محورية فإن دورها لن يكون مأمونا في ظل حكم السيسي ولهذا لزم التخلص منه بعد التخلص من مرسي ظمانا لعدم عودته للسلطة وحتى يتسنى للجميع أن يشارك في السلطة، أو رغبة في احداث تقارب مع الاخوان ليصطفوا معها في جميع الدول ولن يكون هذا التقارب إلا بإعادة انتاج وجودهم في السلطة من جديد، لأنه سيكون من غير الممكن أن تتم الإطاحة بالسيسي الذي شرعن لنفسه الرئاسة بالإنتخابات واعادة مرسي للسلطة..

#وجهة نظر لا أكثر