ورد الآن

القبائل تخرج عن صمتها ضد تصرفات الانتقالي الجنوبي بحق أبناء شبوة وتصدر البيان رقم1

معارك شبوه

وجه الشيخ صالح بن فريد العولقي، رسالة إلى محافظ شبوة محمد صالح بن عديو، والقيادات الأمنية في المحافظة، استنكر من خلالها الأحداث الأخيرة التي شهدتها المحافظة، وما نتج عنها من قتال بين الإخوة أبناء شبوة، داعياً لضرورة إعادة تطبيع الأوضاع ليسود الوئام والتفاهم وعدم إقصاء أي ططرف كونهم يمثلون أبناء محافظة واحدة.

 

جديد ناس تايمز:

 

 

 

 

 

 

 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 
 
 

شاهد بالصورة ...طليقة ولي العهد السعودي في فضيحة جديدة بأفخم الفنادق الباريسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



 

 

وناشد العولقي بضرورة عودة صرف مرتبات أفراد النخبة الشبوانية البالغ عددهم نحو 7000 شخص، وعودتهم للمساهمة في الحفاظ على أمن المحافظة، وذلك بعد الافتقاد لدورهم الكبير في حفظ الأمن، حسب وصفه.

كما طالب بإطلاق سراح كافة الأسرى على ذمة الأحداث الأخيرة في كلاً من شبوة وأبين وعدن، داعياً ما يسمى بالمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً، للتجاوب مع هذه الخطوة.

كما دعا الجميع إلى ضرورة ضبط النفس وعدم الاستفزاز في نقاط التفتيش، وعدم إعتقال أفراد النخبة ومصادرة بطائقهم..

فيما يلي نعيد نشر الرسالة التي نشرها “العولقي” على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” ويقوم بإعادة نشر نص الرسالة:

سعادة الشيخ محمد صالح بن عديو
محافظ شبوة،
والإخوة القيادات الأمنية والعسكرية
في محافظة شبوة،
تابعنا بألم وحسرة وحزن ما حدث في محافظتنا الحبيبة شبوة خلال الفترة القصيرة الماضية من صراع واقتتال بينكم وبين إخوتكم وأبناءكم من نخبة شبوة الباسلة ، كم حذّرنا وكم نصحنا من أن لا يتقاتل الإخوة الأشقاء في شبوة وأن لا نترك للشيطان فجوة ليتسرب بين الإخوة الأشقاء بل علينا أن نتقبّل بعضنا البعض.
اتفقنا في السابق بمختلف أطيافنا أن يسود الود والتفاهم وعدم الإقصاء أو الإلغاء لبعضنا البعض والتعايش فيما بيننا بكل توجّهاتنا المختلفة إلى أن تصل سفينة الجنوب إلى بر الأمان ومع الأسف حدث مالم نكن نتوقعه ولا نُقِرّه ولا نُجيزه فجأة ودون علمنا “يشهد الله ورسوله” حيث كنّا في الخارج ولا زلنا ..
نتج عن كل ذلك وللأسف الشديد استشهاد وجرح وأسر بعض شبابنا من الطرفين والذين لا ذنب لهم إلا خدمة أهلكم وأهلهم ومحافظتهم وكانوا مأمورين لا مخيرين ، كذلك فقدنا وللأسف الدور الملموس والمقدر من الجميع لشباب النخبة من كل أبناء شبوة حيث يتجاوز عددهم ٧٠٠٠ ألف شاب ،، ونتمنى من الله وعيال زايد الخير أن تستمر رواتبهم وتتم عودتهم لممارسة دورهم الهام في المحافظة.
كما نتمنى أن يتم التعايش التام بيننا البين في شبوة وفي كل ربوع جنوبنا بأكمله.
وطلبي منكم وطلب كل الشرفاء من أبناء شبوة والجنوب ما يلي :-
١- سرعة إطلاق جميع الأسرى من أبناء شبوة والجنوب وغيرهم وتكريمهم وإعادتهم إلى أهاليهم مُعززين مُكرمين دون تأجيل،
٢- التعميم على كل النقاط العسكرية والأمنية في شبوة بعدم استفزاز أو تفتيش أو اعتقال شباب النخبة أو أخذ بطاقاتهم منهم حيث أنهم أولادنا وإخوانكم وليسوا أعداء لكم أو للوطن، وعدم التعرض أو المتابعة لأفراد النخبة في عتق وفي كل شبوة وتسهيل حركتهم واجراءات استلام رواتبهم من أي مكان.
٣- أتوجه كذلك بطلبي هذا إلى أخي الشيخ عيدروس الزبيدي بالأمر بإطلاق الأسرى في عدن أو أبيَّن أيًا كانوا لأنهم يظلوا أبناءنا مهما اختلفنا في توجهاتنا.
وفي الأخير ادعو الله أن يجمع شملنا ويُوحّد كلمتنا ونسمو فوق كل خلافاتنا المناطقية والحزبية ويكون هدفنا جنوبنا الغالي ، ونأمل من الله عز وجل أن يوفق قادة المملكة والإمارات وتُكلّل جهودهم المبذولة في حوار جدة لجمع شمل أبناء الجنوب.
ولكم منّا جميعاً كل الشكر والتقدير،
مُحبكم،
صالح بن فريد العولقي