عقب مغادرة القوات الإماراتية.. إهانة صور ”بن زايد” في مطار عدن .. والكشف عن مصير الملفات السرية للضباط الإماراتيين (صورة)

مطار عدن

قالت مصادر إعلامية، اليوم الثلاثاء، إن سلطات مطار عدن الدولي قامت بإنزال صور محمد بن زايد وقادة الإمارات من واجهة وأسطح مطار عدن.

وأضافت المصادر أن ذات الشيء تم في واجهات وأسطح المباني والمؤسسات الحكومية في العاصمة المؤقتة عدن.

أخبار ساخنة من ناس تايمز:

 

 

 

 

علي جمعة: أمي كانت تدعو لي بـ‘‘جوهرة وسكرة’’

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 
 

ووفقا لموقع هنا عدن فقد نشر ناشطون محليون بالعاصمة عدن صورة قالوا انه يظهر فيها قيام قوات اماراتية باحراق وثائق تتعلق بالجرائم والانتهاكات التي ارتكبتها قوات اماراتية.

واوضح الناشطون ان الاماراتيين اتلفوا ملفات وفضائح تخصهم داخل مطار عدن قبل المغادرة.. مشيرون ان جرائمهم لا تسقط بالتقادم وكل جريمة توجد عليها ألف قرينة ودليل.

 

 

تأتي هذه الإجراءات عقب تسلم القوات السعودية مبنى المطار مساء امس الإثنين من القوات الإماراتية وتوليها مدينة عدن، بعد تقليص الأخيرة قواتها العسكرية.

وافاد مصدر عسكري إن وحدات عسكرية سعودية لم يتبين عددها، تسلمّت مواقع تمركز سابقة للقوات الإماراتية في مطار عدن الدولي وميناء الزيت بعد مغادرة القوات الإماراتية التي كانت أخلت مواقعها في قاعدة العند العسكرية الواقعة في محافظة لحج إلى الشمال من عدن، في وقت سابق من الأسبوع الماضي.

المصدر العسكري أفاد إن تسلم القوات السعودية لمواقع القوات الإماراتية في مدينة عدن يأتي ضمن عملية لإعادة الإنتشار بين القوات العسكرية التابعة لدول التحالف العربي في المدن الجنوبية بحسب إتفاق من المزمع إن يُعلن رسميا خلال الأيام القادمة.

والأسبوع الماضي غادرت سفينة إماراتية تحمل حوالي 50 دبابة وعدد من المدافع والجنود ميناء الزيت في البريقة دون تحديد وجهتها القادمة لكن مصدر عسكري ذكر لـ"المصدر أونلاين" حينها إن القوات المغادرة من المحتمل إن تسند إليها مهام جديدة في مناطق أخرى من جنوبي البلاد.

ورجحت وسائل إعلام خارجية أن هذه الخطوة تأتي في إطار تفاهمات بين اليمن والتحالف ضمن إطار حوار جدة الذي يمضي في ظل تعتيم إعلامي شديد.