وأخيراً

الملك سلمان يتخلى عن السيسي ويوجه له أول ضربة موجعة ستؤدي الى سقوطة ووكالة دولية تكشف مايجري وراء الكواليس

الملك سلمان والسيسي

كشف موقع "ميدل إيست آي" البريطاني عن تدهور غير معلن في العلاقات بين مصر والسعودية بلغ ذروته مؤخراً بوقف إمدادات "النفط المجاني" الذي كانت تقوم الرياض بتأمينه للقاهرة دعما لزعيم الانقلاب العسكري هناك عبد الفتاح السيسي.

 

جديد ناس تايمز:

 

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 
 
 
 

 

 

 

 

 

 

ونقل رئيس تحرير الموقع البريطاني ديفيد هيرست عن مصدر سعودي رفيع المستوى قوله إن "مصر لم تعد تحصل على النفط المجاني من دول الخليج"، وذلك بعد أن ساءت العلاقات بين كل من السيسي وولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

وقال هيرست في مقال مطول ترجمته "عربي21" إن "هذا يفسر رؤية الرئيس المصري وهو يشتم محمد بن سلمان خلال زيارة قام بها مؤخراً إلى بغداد، والتي ربما توجه إليها أملاً في الحصول على نفط عراقي مجاني".

ويلفت هيرست الى أن مصر هي الأخرى مرشحة للانفجار في أية لحظة بالتزامن مع الأحداث التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط، مشيراً إلى أن السياسات الأمريكية والغربية السيئة تلعب دوراً في تأزيم الأوضاع بالمنطقة العربية.

وأضاف: "الاستقرار المزعوم الذي تحقق في ظل نظام الحكم المتعفن للدكتاتور المفضل لدى ترامب، ما الذي يضمن أن لا ينهار في أية لحظة؟".

يشار إلى أن نظام السيسي كان قد اتخذ قرارات برفع أسعار المحروقات عدة مرات في الآونة الأخيرة، وذلك تبعاً للقرار الأساس القاضي بتحرير أسعار الوقود في البلاد ورفع الدعم بشكل كامل ونهائي عنها، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع أسعار بعض أنواع البنزين بنسبة وصلت 600% خلال السنوات الست الأخيرة.