محمد بن سلمان يوجه ضربة موجعة لـ‘‘بن زايد’’ وانهيار مفاجئ في التحالف بين السعودية والإمارات.. وقطر تشعل عود الثقاب

بن سلمان وبن زايد

صرح مسؤول إماراتي معروف عن ما يبدو إنه إستياء كبير من قبل الإمارات على ولي عهد السعودية بن سلمان بما يخص الأزمة القطرية.

وأن هناك عدد كبير من مسشاري بن زايد لم يعجبهم موقف بن سلمان الذي يسير به بما يخص دولة قطر، لأنه حتى ذكر المفاوضات من قبل المسؤولين في السعودية مع قطر أغضب بن زايد كثيرا.

أخبار جديدة من ناس تايمز:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

فتاة عربية تجبر زوجها على تطليقها بطريقة شيطانية خبيثة لا تخطر على بال

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
 
 

وقال المسؤول الإماراتي وهو ضابط امن في جهاز المخابرات الإماراتي ومقرب من قصور الحكم و القرار، أن مستشاري بن زايد قالوا له لقد “قدمنا كل شيء للامير محمد بن سلمان من خطط للانقلاب على الامير محمد بن نايف وتثبيت ولاية عهده ، وفتحنا معه خطوط التواصل مع اسرائيل ، وقربناه للوبيات الامريكيه ، ودافعنا عنه اعلاميا اثناء اغتيال جمال خاشقجي ، وفي الاخير تخلى عنا مع دولة قطر.”

 

 

مستشارين الشيخ محمد بن زايد ، يقولون له
قدمنا كل شيء للامير محمد بن سلمان من
خطط للانقلاب على الامير محمد بن نايف
وتثبيت ولاية عهده ، وفتحنا معه خطوط
التواصل مع اسرائيل ، وقربناه للوبيات الامريكيه ، ودافعنا عنه اعلاميا اثناء اغتيال
جمال خاشقجي ، وفي الاخير تخلى عنا مع دولة قطر.

 
 
 
 

و قال في تغريدة ثانية أن سبب الغب أيضا من ولي عهد السعودية بن سلمان لتغاضيه عن الحملة التي إنتشرت حتى في السعودية لمقاطعة الإمارات، والتي كما قالوا بإمكانه أن يوقفها ولكنه تغاضى عنها تقربا من قطر.

 

 

حيث قال في تغريدته ما نصه: “مستشارين الشيخ محمد بن زايد جميعهم متفقين ان الامير محمد بن سلمان ، بأمكانه ايقاف الهجمة الاعلامية عليه ضد #مقاطعه_المنتجات_الاماراتيه داخل السعودية ويعلمون بأنه متغاضي عن هذا الامر كوسيلة ضغط على الشيخ محمد ، من اجل استمرار المفاوضات مع قطر.”

 

 

مستشارين الشيخ محمد بن زايد جميعهم متفقين ان الامير محمد بن سلمان ، بأمكانه
ايقاف الهجمة الاعلامية عليه ضد داخل السعودية
ويعلمون بأنه متغاضي عن هذا الامر كوسيلة
ضغط على الشيخ محمد ، من اجل استمرار
المفاوضات مع قطر.

 
 
 
 

 

وكان المسؤول الإماراتي قد قال ايضا في تغريدة منفصلة عن خطوة إستباقية قامت بها السلطات في الإمارات تحسبا للتوصل لأي إتفاق قطري سعودي.

حيث قال ما نصه: “وجه جهازنا الامني اليوم خطاب سري وعاجل الى وزارة الداخلية،يطلب فيه انتداب مجموعة من افراد الامن ذكور واناث ممن يجيدون التعامل بشكل ممتاز،مع مواقع التواصل الاجتماعي مقابل بدلات مالية وعلى مدار الساعة،استعداد استباقي في حال تمت المصالحة بين السعودية وقطر خشية هجوم تويتري من قطر.”

 

 

وجه جهازنا الامني اليوم خطاب سري وعاجل
الى وزارة الداخلية،يطلب فيه انتداب مجموعة من افراد الامن ذكور واناث ممن
يجيدون التعامل بشكل ممتاز،مع مواقع التواصل الاجتماعي مقابل بدلات مالية وعلى
مدار الساعة،استعداد استباقي في حال تمت
المصالحة بين السعودية وقطر خشية هجوم تويتري من قطر.