وأخيرًا .. انكشاف لغز ‘‘كورونا’’ الذي حيّر العالم.. وهذا ما وجده الأطباء في ‘‘كهف الخفافيش’’ (صور)

خفاش وأطباء يعالجون كورونا

عثر العلماء الصينيون على كهف قد يحمل إجابات للعلماء بشأن انتشار فيروس كورونا المستحدث.

وذكرت صحيفة "ذا ميرور" البريطانية أن موقع الكهف لا يزال سرا، لكن مجموعة من العلماء الذين درسوا الكهف الموجود بمقاطعة يوننان عثروا قبل سنوات على أمر غريب في دماء السكان الذين يعيشون بالقرب منه.

أخبار جديدة من ناس تايمز:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
 
 

 

 
 
 
 
 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
 

 

 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وأشار التقرير إلى أن الكهف كان مليئًا بالخفافيش، التي تحمل فيروسات كورونا المرتبطة بفيروس سارس، وكشفت اختبارات الدم على السكان الذين يعيشون في الجوار أن لديهم مناعة على ما يبدو.

ومع تفشي فيروسي كورونا المستحدث في العالم وارتفاع عدد الضحايا إلى أكثر من 1100 في الصين، ينظر علماء الفيروسات إلى الاكتشاف الجديد بنوع من الفضول والقلق.

 

وتشير التقارير إلى أن الباحثين لاحظوا خلال السنوات، التي سبقت تفشي فيروس كورونا الحالي، أن الفيروسات الشبيهة بسارس يمكن أن تنتقل من الخفافيش إلى البشر، مع عواقب مخيفة.

غير أن كهف الخفافيش الغامض وحصانة السكان المجاورين له يمكن أن يكونا مفتاحًا للعلماء الذين يسابقون لإيجاد حلول لمكافحة تفشي فيروس كورونا (كورونا)، الذي تخطت أعداد ضحاياه عدد ضحايا السارس، مع انتشار المرض في جميع أنحاء العالم.

وتشير التقارير الأولية حول فيروس كورونا المستحدث، الذي نشأ في سوق المواد الغذائية في مدينة ووهان الصينية، إلى أن الفيروس الجديد يمكن ربطه بالخفافيش.

ووجد الباحثون فيروسات كورونا في 4 أنواع مختلفة من الخفافيش، بما في ذلك فيروس واحد مع جينوم 96 ٪ مطابق للفيروس الذي اكتشف لأول مرة في البشر بووهان في أواخر ديسمبر/كانون الأول 2019.

وتشير الدراسة إلى أن الفيروس الموجود في الخفافيش، التي تشترك في التشابه الوراثي مع فيروس كورونا القاتل COVID-2019 الذي يجتاح العالم، يختلف عن فيروس سارس.