بشار الأسد يوجه الضربة القاتلة لـ رامي مخلوف وينهي حلمه إلى الأبد ويحوّله إلى أفقر سكان سوريا بهذا القرار المفاجئ

رامي مخلوف

وجه النظام السوري ضربة جديدة وقاصمة لرجل الأعمال، رامي مخلوف، ابن خال الرئيس السوري بشار الأسد.

وأعلنت وزارة العدل السورية، منع مخلوف من مغادرة البلاد، في ظل خلاف شديد حول شركة "سيرتيل موبايل" التي يترأسها الأخير.

قد يهمك أيضــــــــاً:

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وأكدت الوزارة أن القرار صدر عن محكمة القضاء الإداري، بعد اطلاعها على دعوى أقامتها وزارة الاتصالات ضده، مرجحة وجود دين في ذمته، بناءً على وثائق قضائية.

 

والثلاثاء، فرضت وزارة العدل، الحجز الاحتياطي على أموال مخلوف وأسرته، الأمر الذي أخرجه عن صمته .. مؤكدًا أن القرار غير قانوني، وأن الأمر مرتبطًا بالشركة لا بشخصه، متهمًا السلطات السورية بمحاولة السيطرة على الشركة وعلى "كل شي" بحسب تعبيره.

 

يذكر أن مخلوف من أكبر رجال الأعمال التابعين للنظام، واستفاد من صلة القرابة مع الأسد بتكوين ثروة ضخمة، تنوعت بين الاتصالات والعقارات والمقاولات وتجارة النفط.