جهود بناء "جيش وطني" يفاقم من إحباطات ومخاوف المليشيا الحوثية

عرض عسكري

شـــــاهد أيضًا:

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
ؤكد إدلاءات متطابقة لخبراء ومحللين عسكريين، إحراز تقدم نوعي، في العمل على تصورات خطة بناء جيش وطني قوي، في اليمن، أو في المستويات القتالية، مع استمرار المعركة ضد الانقلاب الحوثي، المدعوم إيرانيا، على الشرعية الدستورية، والاستيلاء على المؤسسات العسكرية والمدنية بقوة السلاح منذ العام 2014.

وتتضمن ادلاءات الخبراء، التشديد على ضرورة أن تتلقى جهود بناء الجيش، الدعم والمؤازرة من مختلف قطاعات الدولة والمجتمع، بما يساعد على استكمالات متينة ونوعية في طبيعة هذه الجهود، والتنويه بان أي تراجع عن استكمال مهمة بناء جيش وطني موحد وقوي، سوف يصب في خدمة المليشيات الحوثية التي تسعى بالاستفادة من خبرات عناصر تابعة حزب الله الارهابي في لبنان، وبتمويل ايراني، الى استنساخ تجرية الجانبين في البناء العسكري والأمني، ولكن بصيغ عقدية مذهبية وسلالية اكثر تركيزا وتكريسا.

وأكثر ما يقلق المليشيا الحوثية، ويهدد مشروعها السلالي، هو التوافر على جيش وطني قوي وموحد، عقيدته الهوية اليمنية الخالصة، بحسب تعبير المحلل العسكري اللواء عبدالله الحاضري.

وما تحقق الى الان منذ بدء تشكيل النواة الأولى للجيش الوطني، عقب تحرير مدينة عدن من الفلول (الحوثيفاشية) في آواخر 2015، يمثل انجازا كبيرا في مضمار المعركة مع المليشيا، وتحرير المناطق والمحافظات التي وصلت اليها، وخاصة في المحافظات الجنوبية. ويقول الخبير العسكري السعودي- العميد المتقاعد حسن الشهري، إن "ماتحقق، في إطار دحر الانقلاب الحوثي خلال الاعوام الماضية، بأنه أمر إيجابي ومفيد، لأن بناء جيش وطني وتشكيل مقاومة واستعادة 85 في المائة من الأرض اليمنية لايتحقق بسنوات طويلة بل عقود".

وتناهض عملية انشاء جيش وطني موحد وقوي، أحلام وطموحات المليشيا الحوثية وسعيها الى استقطابات عسكرية وأمنية مسنودة بمرجعيات مذهبية وسلالية، ولا تنتمي في ولاءها وعقيدتها العسكرية لما دون السلالة وأفكارها المذهبية الخطيرة التي تلغي فكرة الاعتداد بالهوية اليمنية، والولاء والانتماء لمفرداتها.

ودأبت المليشيا الحوثية، عقب تمردها وانقلابها المسلح على الشرعية الدستورية، والتوافق الوطني، على تدجين المعسكرات والاولوية التي أحكمت السيطرة عليها، في صنعاء وذمار وعمران وحجة وإب وتعز. وكانت قد استكملت تدجين المعسكرات المتواجدة في صعدة. وجاء في معظم خطابات زعيم المليشيا خلال الفترة التي سبقت واعقبت إنقلابها والسيطرة على صنعاء في ايلول 2014، ما يشير صراحة الى استهداف الجيش بأحاجي وذرائع أخطاء الماضي القريب. فإلى جانب التحريض على استهداف المعسكرات والسطو على امكانياتها وعتادها، قال زعيم المليشيا" إن الحاجة الى جيش يدين بالولاء لله ولأوليائه ويستمد من تضحياتهم وشجاعتهم الدروس". كان ذلك في خطاب له بمناسبة "يوم الولاية" المزعوم، قبل ثلاثة اعوام.

وتنبه عدد من القادة العسكريين الذين شاركوا في تأسيس النواة الأولى للجيش الوطني في حضرموت( العبر) ولاحقا في مأرب (إدارة وقيادة) الى مراهنات المليشيا الحوثية على تفسخ منظومة الجيش وتفككه وقابليته للاستقطابات ذات الأهداف والمغازي الخطرة؛ فكان العمل على انشاء وحدات عسكرية تمثل النواة لجيش وطني موحد هو الرافعة التي ستشكل مصدر القوة في مواجهة المشروع الكهنوتي الحالم بعودة اليمنيين الى أزمنة الاستعباد. والتسلط على رقابهم بأمر السماء! بحسب ما قاله الشهيد اللواء الركن عبد الرب الشدادي، وهو أحد المؤسسين النبلاء للجيش الوطني، في لقاء متلفز مع "يمن شباب" قبل استشهاده بأشهر.

وتم البدء عمليا في إعادة بناء الجيش في ظروف بالغة التعقيد: سقوط الدولة بيد الانقلابيين الحوثيين، وتفكك الجيش جراء الانقلاب، كما يقول مستشار القائد الأعلى للقوات المسلحة القائم بأعمال وزير الدفاع الفريق الركن/ محمد علي المقدشي". مؤكدا انه ومعه عدد من رفاقه الضباط الذين شكلوا النواة الأولى للجيش في اللواء 23ميكا في منطقة العبر حضرموت، كانوا يستشعرون المسؤولية الوطنية تجاه مصير المؤسسة الدفاعية والامنية للبلد، جراء الانقلاب الحوثي، كما كانوا يدركون مدى الأحقاد المكتنزة التي يحملها الانقلابيون الحوثيون ضد المؤسسة العسكرية ومنتسبيها، وكم هو طموح الانقلابيين في تدمير مؤسسات الدفاع والأمن، والبدء بتشكيلات عسكرية تتغذى على الافكار المذهبية وتذود عن حياض الكهنوت والسلالة المقيتة".

ولفت المقدشي في جملة تغريدات على تويتر، بمناسبة الذكرى الخامسة لإعادة بناء الجيش، التي يعود تاريخها الى يونيو 2015، إلى "تحقيق إنجازات جوهرية يمكن البناء عليها في سبيل تحقيق حلم الشعب اليمني وحاجة البلاد لبناء جيش وطني وفق أسس صحيحة، بعيداً عن المحسوبية والمناطقية والولاءات الضيقة". وقال: "قطعنا شوطاً كبيراً في سبيل إعادة بناء المؤسسة العسكرية وإعادة تشكيل المناطق والمحاور، وإعداد الوحدات المتخصصة وإعادة بناء مؤسسات وهيئات ودوائر وزارة الدفاع، وإتاحة فرص القيادة والانتساب لكل أبناء الوطن، وقطعنا شوطا كبيرا جدا في تنفيذ قرارات دمج المقاومة في مؤسسة الجيش".

وفي السياق، شددت عملية إعادة الأمل التي أعقبت انطلاق عاصفة الحزم في مارس 2016، عن تحالف عربي تقوده المملكة العربية السعودية، على البدء عمليا في تأسيس جيش وطني موحد وقوي، سيما وقد ادت تحالفات في صنعاء الى اخضاع جزء كبير من الجيش لاستقطابات سياسية ومذهبية بالغة الخطورة.
وحثت "إعادة الأمل" على المضي قدما في دمج عناصر المقاومة الشعبية في أجهزة الجيش والأمن، وبعيدا عن الاعتبارات القبلية أو الدينية"، ما عده مراقبون خطوة على طريق مهمة التأسيس لجيش وطني غير متعدد الولاءات والاعتبارات.
واستوعبت التصورات الخاصة بتأسيس الجيش الوطني، ضمن خطة إعادة الأمل، الأخطار التي تشكلها مراهنات المليشيا في استهدافها لتكوينات الجيش في زمن الجمهورية التي جاءت بها ثورة السادس والعشرين من سبتمبر 1962.


ووفقا للخبير في مركز الاهرام للدراسات الاستراتيجية،  صادق عادل،  فإن أهمية وجود محفزات محلية وأخري خارجية لدعم الجيش باعتباره العمود الفقري لبناء الدولة، وباعتباره أيضا الضمانة لمواجهة المخاطر الداخلية وحماية المصالح الدولية في باب المندب". لافتا الى أن المعركة التي تخوضها تشكيلات الجيش الوطني ضد المليشيا الحوثية المدعومة من إيران، ستقود الى نزع سلاحها بالقوة العسكرية وإخضاعها للدولة، في حال لم تنخرط  المليشيا بجدية في التفاوض السياسي".

وأشار الى أن نجاح الجيش الوطني خلال الاعوام الماضية في استعادة أكثر من 80% من الأراضي اليمنية، يعد أبرز ما يهدد مشروع المليشيا، واحلامها في ما يتصل بتقويض أي بنية لجيش وطني موحد وقوي. واضاف: إن هذا يجعلها تستحضر ورطة حزب الله في لبنان".

ومع الحرص الذي تبديه المليشيا في تقمص واستنساخ تجربة "حزب الله" الارهابي في لبنان ، فإن ذلك لا يبدو ممكنا بالنظر الى التأثير الذي يفرضه وجود جيش وطني موحد، وهو ما أشار اليه الخبير في الجيش المصري العميد صفوت الزيات في مداخلة لموقع "قناة الحرة" إذ قال إن مواجهة تحول المليشيات الحوثية  الى نمط "حزب الله" هي مهمة لن تتم الا من خلال" تشكيل جيش وطني يمني"، إلى جانب "كتلة شعبية وعسكرية على الأرض تستطيع إلى حد كبير أن تمنع هذا المصير". وهذا الامر هو مكمن مخاوف المليشيا من وجود جيش وطني موحد وقوي في اليمن.

واستجابت "إعادة الأمل" بقيادة السعودية لتحدي بناء جيش يمني قوي وموحد، في مرحلة حساسة بالنسبة لليمن الذي تنظر اليه السعودية ومعها دول الخليج بكونه يمثل امتدادًا جغرافيًّا واستراتيجيًّا لأمنها. وخصصت ما يقدر ب20 مليار دولار، لمهمة التأسيس والبناء للجيش الوطني، مقترحة تزمين المهمة ما بين 5-15 عاما لاستكمال خطوات التأسيس والبناء.