صدمة .. فتاة تكتشف أنها مختطفة منذ 20 سنة أثناء مشاهدتها مسلسل (شاهد)

فيلم اباحي

في حادثة مأساوية نادرة، اكتشفت فتاة أمريكية أنها مسلسلها المفضل يحكي قصتها عند اختطافها قبل 26 سنة.

وفي التفاصيل، كانت آبي سوندرغين تجلس على الأريكة بمنزلها في نيوزلندا لتتابع مسلسلاً تلفزيونياً يتحدث عن اختطاف طفلة قبل 26 عاماً، وما هي إلا لحظات، حتى اكتشفت أن المسلسل يتحدث عن الأيام الأولى من حياتها قبل اختطافها.
وتعمل آبي (26 عاماً) اليوم في صناعة التجميل في أوكلاند، ولكن في عام 1994، كانت قصتها واحدة من أكثر عمليات الخطف جرأة في التاريخ البريطاني، وأحدثت ضجة كبيرة في البلاد، حتى أن الأميرة ديانا بعثت برسالة ودية للتخفيف عن أسرتها.

شـــــاهد أيضــــاً:

 
 
 
 

 



ويوماً بعد يوم، تصدرت قصة الطفلة آبي عناوين الأخبار في الصحف البريطانية، بعد أن سُرقت من مركز الملكة الطبي في نوتنغهام، وذلك عقب ثلاث ساعات ونصف من ولادتها.

ولم يعرف والداها كارين وروجر هامفريز لمدة 17 يوماً ما إذا كانت ابنتهما على قيد الحياة أم لا، و كل ما كان لديهما هو بعض الذكريات القصيرة وصورة لعناقها مع والدتها التقطها والدها بعد الولادة.

وفي نهاية المطاف، أعيدت آبي إلى والدايها، حيث يكشف المسلسل كيف تم اختطافها من قبل امرأة مضطربة تبلغ من العمر 22 عاماً، قامت بتزييف حملها لإنقاذ علاقة فاشلة.

مرتدية زي ممرضة، أخذت جولي كيلي المولودة الجديدة آبي من والدها، بعد أن أخبرته أن الطفلة بحاجة إلى اختبار للسمع، وكانت والدة آبي قد غادرت لفترة وجيزة جناح الولادة لإجراء مكالمة هاتفية وبحلول الوقت الذي عادت فيه، كانت الطفلة قد اختفت.

وكشفت آبي أنها لم تشعر بالصدمة لمواجهة ماضيها، بل أحبت النسخة التلفزيونية من قصة اختطافها بحسب مانقلت 24.ae عن "ديلي ميل".

وأرادت عائلة هامفريز بداية جديدة، وهاجرت إلى نيوزيلندا عندما كانت آبي في العاشرة من العمر، واشتروا قطعة أرض ريفية، حيث أسس روجر عملاً في السباكة، واستمرت كارين في عملها كقابلة.

وقالت كارين، وهي تتحدث قبل عقد من الزمان، إنها حاولت أحياناً نسيان اسم خاطفة ابنتها، لأنها كانت مصممة على خروج المرأة من حياة العائلة إلى الأبد. لكن العمل التلفزيوني الجديد الذي يعرض في جميع أنحاء العالم أعاد من جديد هذه الذكريات.
تشاهد قصة اختطافها في مسلسل تلفزيوني بعد 26 عاماً