حليمة بولند تنعي الفنانة الراحلة ’’رجاء الجداوي‘‘ بطريقة مختلفة وغير متوقعة وردود فعل ساخطة وصادمة لها..فيديو

رجاء الجداوي

أثارت الإعلامية الكويتية حليمة بولند موجة سخرية واسعة بعد نعيها الفنانة المصرية الراحلة رجاء الجداوي.

 

شـــــاهد أيضــــاً:

 
 
 
 
 

 

 

ونشرت حليمة فيديو عبر “سناب شات”، رصدته “وطن”، قالت فيه: “مجرد خلصت المقابلة، فجعت بخبر وفاة الفنانة القديرة المصرية رجاء الجداوي”.

 

وتابعت حليمة نعيها وهي بكامل مكياجها، ودون علامات تأثر أو حزن: “الخبر آلمني كثير، وايد وايد متضايقة، لدرجة حسيت إني ببكي، لأني تشرف في مقابلتها أكثر من مرة، وفي برنامج سر حليمة استضفتها، وكانت شخصية رائعة بكل معنى الكلمة، وكنت وقتها حامل بكاميليا، وجلسنا نسولف عن الأمومة والحمل، الله يرحمها ويغمد روحها الجنة”.

 

وأثارت حليمة سخرية الجمهور بسبب تصنعها الحزن خاصة أنها نشرت صورة سيلفي في نفس اللحظة، وكتب مُتابع: و الصوره عاليمين قبل الفجعة والا بعد”.


 

وعلق آخر: “هذه من صدقها حزينة وماده برطمها العن ابو الحزن اللي تعرفينه”، وقال آخر: "انتي ما تحترمين مشاعر الناس".

 

واتهمتها أخرى بالتمثيل قائلة: “أولا لو إنه مأثر عليك ماطلعتي كذا، ثانياً ماله داعي كلمة ” المصرية ” الحرمة متوفية مو مكرمينها ، ثالثاً كفى بالموت واعظا .. ياليت ذولي اللي مسوين متأثرين يؤمنون إن الموت أي لحظة ممكن يجي .. الدنيا ماتسوى”.

 

وشكت مُتابعة أن كثرة عمليات التجميل في وجه حليمة، أفقدتها القدرة على التعبير، وكتبت: “هذا منظر وحدة حزينة ولا عضلات وجهها انشلت من البوتكس معد فيه تعابير حقيقيه”.

 

وسخر آخر من محاولتها البكاء دون جدوى وقال: “ياربي تتعصر علشان بس تنزل دمعة تقول أحس ببكي، تحس بس”.

 

وذكرها آخر بتصريحاتها حول الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي، وعلق ساخراً “طيب ليه ما بكيتي على القذاااافي مع انه كان حنون حاولي تتذكرين”.

 

وكانت الحالة الصحيّة للفنانة رجاء الجداوي تدهورت مؤخراً، نتيجة إصابتها بالفيروس، حيث ترقد في قسم العزل الخاص، بمسستشفى في الإسماعيلية، حتى وافتها المنية في الساعات الأولى من صباح أمس الأحد.

 

وكانت الفنانة تتواجد على جهاز تنفس صناعي اختراقي، لضبط نسبة الإكسجين في الدم، ولم يكن باستطاعتها الاستغناء عن الجهاز.

 

وأجرت الفنانة رجاء الجداوي منذ دخولها العزل الصحي بالمستشفى في 24 مايو الماضي، 3 مسحات تحاليل”pcr”، كان الأول بعد دخولها بثلاثة أيام، وظهرت نتيجته إيجابية، والثاني عقب حقنها بمصل البلازما المتعافين بيومين، وظهرت أيضًا نتيجته إيجابية، والمسحة الثالثة والتي تمت خلال الأيام الماضية، وظهرت نتيجته، إيجابية بمعنى بقاء الفيروس في جسدها .

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

. الله يرحمها ويثبتها عند السؤال . . . .

A post shared by بيفور (@be4andafter_kwt) on