هل يجوز للمضحي ممارسة ‘‘العلاقة الحميمية’’ أيام عشر ذي الحجة؟

دار الإفتاء المصرية

أوضح أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، حكم الجماع في العشر الأوائل من ذي الحجة لمن أراد ذبح الأضحية.

وقال الشيخ عمرو الورداني أمين الفتوى بدار الإفتاء، إنه لا حرج على من أراد أن يضحي أن يأتي أهله، والجماع ليس داخلًا في المحظورات في العشر الأوائل من ذي الحجة لقول النبي صلى الله عليه وسلم إذا رأيتم هلال ذي الحجة وأراد أحدكم أن يضحي فليمسك عن شعره وأظفاره.. رواه البخاري.

شـــــاهد أيضــــاً:

 
 
 
 
 
 



وأضاف الورداني خلال فيديو البث المباشر عبر  الصفحة الرسمية لدار الافتاء، أننا نتشبه بالحجاج من عدم تقليم الأظافر، والإحساس بالانكسار لله في أعمالنا حتى يتقبل الله أعمالنا.


وأشار إلى أنه يجوز لمن أراد أن يضحي أن يجامع زوجته في العشر الأوائل من ذي الحجة ما لم يكن هناك مانع شرعي كالحيض والنفاس.

قال الشيخ محمد وسام أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن العشر الأوائل من شهر ذي الحجة أقسم بها الله وبالأماكن المقدسة، لعظمتها ببركة الأنبياء وبركتها التي تسري في أرواح الحجاج.