الفنان علي حميدة.. قضية ‘‘شذوذ جنسي’’ أنهت مسيرته الفنية إلى الأبد .. وهذه تفاصيلها

على حميدة فنان مصري

تصدر اسم الفنان علي حميدة، الأخبار وقوائم التداول خلال الأيام الماضية بسبب الأزمة الصحية التي تعرض لها ونقل على أثرها لمعهد ناصر لاستكمال علاجه بعد أن تكفلت نقابة المهن الموسيقية بعلاجه.

على حميدة الذى قدم في مسيرته 6 ألبومات غنائية فقط ويحاضر في معهد الموسيقى لعدد من الآلات الموسيقية، مازال حتى الآن هو صاحب أعلى مبيعات في تاريخ الألبومات المصرية والعربية حين بيع ألبومه التاريخي «لولاكي» أكثر من 6 ملايين نسخة ما بين عامي 1988 و1989 وحقق في ذلك الوقت ثروة طائلة تخطت حاجز 6 أصفار.

شاهد أيضا:

 
 
 
 
 
 
 
 

 

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

 

على حميدة: لفقوا لي التهمة 

مسيرة حميدة الفنية وثروته المالية انتهت سريعا بعد أن لفقت له قضية شذوذ جنسي مع نهاية فترة التسعينيات والتي أودت بتاريخه الفني ويكشفها حميدة لـ«ۛالوطن» قائلا: « نجاحي كان قد ضايق عدد كبير من مطربي تلك الفترة، فالجميع كان يطرح ألبومات غنائية وأغنيات جميلة، ولكن لولاكي كانت بمثابة الاغنية التي لا يستطيع أحد أن يهزمها، وظلت تحقق لي مكسب مادي وفير، وعروض للغناء والتمثيل في كافة ارجاء الوطن العربي والعالم».

 

 

 

مضيفا: «قضية الشذوذ ظهرت فجأة حين ما حدثت مشادة بيني وبين ضابط شرطة في منطقة الداون تاون، حينها تشاجرنا سويا بعنف، وهددني بان يلصق بي قضية مخدرات فسخرت منه وقلت له أنني لا أدخن السجائر، وتركته وذهبت، لأتفاجئ بعدها باستدعائي في قضية شذوذ جنسي مع صبي ميكانيكي».

حميدة: توقعت أن يتدخل صديقي حبيب العادلي

تابع «لا أعلم من هو السبب وراء تلك القضية حتى الآن، ولكن تلك الحادثة اثرت على نفسي كثيرا، وأبعدتني عن الحياة لفترات طويلة خسرت فيها ملايين الجنيهات وبعدها بأشهر قليلة جاءت قضية الضرائب التي خسرت فيها ما يقرب من 13 مليون جنية وأصبحت أعاني ولا أجد مال أصرف به على نفسي بعد أن كنت أمتلك شقة وفيلا».

وعن حقيقة تلفيق حبيب العادلي تلك القضية له، قال «لا أظن ذلك، حبيب العادلي كان صديق لي، ربما كنت أنا متحمس بأن يتدخل حبيب العادلي ويحل لى المشكلة حين ما حدثت ولكني تفاجئت بأنه لا يعرفني ولم يتدخل مطلقا».

*الوطن