الحوثي يرضخ لضغوط إنهاء الحرب بعد تدخل هذه الدولة العربية .. وإعلان رسمي للأمم المتحدة .. شاهد ما ورد فيه

غريفيث

أعلنت البعثة الأممية أن المبعوث الاممي الخاص الى اليمن، مارتن غريفيث ناقش مع الحوثيين في مسقط خطة لوقف إطلاق النار على مستوى البلاد، وإلزام كافة الأطراف بإعادة إطلاق عملية سياسية لإنهاء الصراع.

وأضافت في بيان اليوم الجمعة أن غريفيث التقى في مسقط ممثلا عن الحوثيين وكبار المسؤولين العمانيين.

 

شاهد أيضًا:

فنانة شهيرة تتحول إلى ‘‘بطة’’ بسبب عملية تجميل فاشلة وتستعرض أنوثتها بـ ‘‘ألبوم صور جريئة’’.. شاهدوا كيف أصبحت؟

 

هل تذكرون الإعلامية السعودية التي ظهرت عارية تمامًا في المسبح؟؟ شاهدوا ماذا فعلت اليوم وأثارت غضب الملايين (صور)

 

شاهد.. نانسي عجرم تطرد ‘‘أصالة نصري’’ من حفل زفاف بعدما تفاجأت بحضورها (فيديو)

 

 

امرأة خارقة تتزوج رجلين في الوقت نفسه .. وهذا ما فعلته في أول ليلة مع الإثنين (فيديو)

 
 
 
 
 

وفاة أكبر أسد في العالم بعد إحكام سيطرته على محمية بالكامل .. شاهد كم يبلغ حجمه (صور)

 
 
 

 

وبحسب مكتب المبعوث الاممي، فقد تمت مناقشة "خطة الأمم المتحدة لفتح مطار صنعاء ورفع القيود المفروضة على موانئ الحديدة لتعزيز حرية حركة الأفراد والسلع من وإلى اليمن، وتحقيق وقف إطلاق النار على مستوى البلاد ، وإلزام الأطراف بإعادة إطلاق عملية سياسية لإنهاء النزاع".

وقال غريفيث في تصريح له: "اجتماعاتي الأخيرة ، بالإضافة إلى الدعم الدولي والإقليمي المستمر ، تظهر أنه لا يزال بإمكان الأطراف اغتنام هذه الفرصة وإحراز تقدم نحو حل النزاع".

يشار إلى أن زيارة غريفيث إلى المنطقة المستمرة منذ أيام، تزامنت مع زيارة المبعوث الأميركي الخاص إلى اليمن تيم ليندركينج الذي أجرى الأربعاء محادثات في السعودية.

والأربعاء، أنهى غريفيث زيارة إلى العاصمة السعودية الرياض، دون الكشف عن نتائج معلنة للقاءات التي عقدها مع كبار المسؤولين السعوديين واليمنيين لمناقشة وقف النزاع اليمني.

من جانبه قال رئيس وفد المليشيا، محمد عبدالسلام، إن اللقاء ناقش الاتفاق الإنساني والعمل على تسريعه، بما يُمهّد للدخول في نقاشات أوسع لوقف إطلاق نار دائم وتسوية سياسية شاملة.

يأتي هذا اللقاء بعد فترة طويلة من رفض الحوثيين لقاء غريفيث، وعدم الاستجابة لمقترحاته الرامية لوقف إطلاق النار، واستئناف العملية السياسية.

كما يأتي، أيضاً،غداة إنهاء المبعوث الأممي مشاوراته في الرياض مع مسؤولين في الحكومتين اليمنية والسعودية.

وقال غريفيث إنه ناقش أهمية وقف إطلاق نار شامل، وتخفيف القيود المفروضة على الواردات، واستئناف العملية السياسية.

كما ناقش الوضع في مأرب، مع التشديد على ضرورة وقف المعركة هناك.

وقال غريفيث إن تغيير المسار لا يزال ممكنا الآن، إلا أنه سيصبح أصعب كثيراً إذا استمرت الحرب.

كما أعرب عن أمله في أن يستمر التقدّم بتنفيذ اتفاق الرياض بين الحكومة والمجلس الانتقالي الجنوبي، وتجنب المزيد من التشرذم في اليمن.

ويسعى غريفيث إلى تحقيق اختراق في إطار خطته للسلام، بدءا بتخفيف القيود المفروضة على حركة الأفراد والسلع من وإلى اليمن، وذلك قبيل انتقاله إلى منصبه الجديد كوكيل للشؤون الإنسانية.

وكان السفير السعودي لدى اليمن، محمد آل جابر، أعلن قبل يومين أنه بحث مع المبعوثين الأميركي والأممي إلى اليمن أهمية وقف إطلاق النار في اليمن،.

كما شدد على في حينه على أن الحوثيين لم يستجيبوا لجهود وقف النار، محملا إياهم مسؤولية زيادة المعاناة الإنسانية للشعب اليمني، خاصة في "مأرب" التي يقطنها ونزح إليها أكثر من مليوني نسمة.