للمتزوجين فقط.. دار الإفتاء المصرية تحذر من هذا الأمر بشأن العلاقة الحميمية: ستندمون يوم لا ينفع الندم

زوجين

تحدث الدكتور عمرو الورداني، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، في برنامجه "ولا تعسروا" المذاع على القناة الأولى المصرية، عن كيفية زيادة التوافق بين الزوجين في العلاقة الخاصة قائلًا إنه يجب وقف أي تدخل وأي افشاء أسرار وأي خبرات سلبية عن هذا الأمر، قائلًا: "اسأل شريك حياتك..مش فاهم يعني أيه لما نتكلم مع بعض يبقى عيب...يعني نتكلم مع حد تاني عشان ميبقاش عيب؟!"، قائلًا إن علينا أن نزود احترامنا واهتمامنا وتقديرنا في هذه العلاقة، ولو كان أحد يخاف منها أن يشعر بالأمان ويثق في الآخر حتى تصبح العلاقة صحيحة، وفي إصلاح العلاقة الخاصة يؤكد الورداني أنه يجب على الطرفين أن يشعرا بالأمان والتفاهم والتوافق، فهي علاقة بشرية إنسانية وليست علاقة جسدية بهيمية.

 

اقرأ ايضا:.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وقال الورداني إن أول إجراء يجب أن يتخذه الزوجان لتحسين حياتهما وعلاقتهما الخاصة هو أن يتحدثا عن نمط كل شخص وكيف يمكن تحقيقه مع وجود المحبة والعاطفة، مؤكدًا أن التعبير عن العواطف مهم في العلاقة الخاصة، وحذر الورداني من التأخير والغياب في العلاقة الخاصة إذ يترجمه الطرف الآخر باعتباره هجرًا وزهدًا وإهانة وأنانية، "المرأة بتحس أن الراجل لما بيزهد ومش بيجيلها ومفيش علاقة خاصة بينهم أنها مش امرأة ولو حست بكده بتتكسر كسر ملوش آخر".

 

 

وقال الورداني إن حديث الزوجين عن العلاقة الخاصة بينهما سينالان ثوابًا عليه لأنه سيفتح باب سعادة وتوافق بينهما، "لازم نتكلم ولو مقدرناش نوصل لتوافق يبقى لازم نفهم ونتعلم ونروح للخبراء اللي دا تخصصهم"، وحذر الورداني من اللجوء لغير المتخصصين أو السوشيال ميديا ونحوها، وأضاف: "حذار ثم حذار بأن حد يعمل تعويض بمشاهدة أي شيء فاسد أو بأي علاقة خارج إطار الزواج ويظن أن دا هيعوضه...ده هيعوقه ويخليه إنسان معوق وبقلب فارغ لا يرى نور الله".