’’حمى الظنك‘‘ تفتك بألآف اليمنيين في محافظة تعز

حمى الظنك

أعلنت السلطات المحلية اليمنية، اليوم الأربعاء، وفاة 5 حالات وإصابة اكثر من 3 آلاف شخص بوباء حمى الضنك في مدينة تعز جنوب غربي البلاد، منذ بداية عام 2022.

جاء ذلك، في تصريح نائب مدير الإعلام والتثقيف الصحي في مكتب وزارة الصحة بمحافظة تعز تيسير السامعي، نقلته كالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ).

إقرأ أيضــــــــــــــــاً: 

 
 

وقال السامعي، إنه تم “رصدت 3 آلاف و381 حالة إصابة بمرض حمى الضنك في مدينة تعز مركز المحافظة، منذ بداية العام 2022”.

وأضاف السامعي “أنه تم كذلك تسجيل خمس وفيات في المدينة بالمرض نفسه”.

وحذر من أن “حالات حمى الضنك في تزايد مستمر بسبب موسم الأمطار الذي بدأ بشدة في مختلف المحافظات منذ أسابيع”.

وشدد على أن “انتشار حمى الضنك يحتاج إلى تدخل سريع من قبل السلطات المحلية والحكومية والمنظمات الدولية”.

وتمثل حمى الدنج (الضنك) التي ينقلها البعوض أحدث تحد يواجه اليمنيون الذين يعانون من ويلات صراع مستمر منذ قرابة ثمان سنوات أودى بحياة الآلاف ودفع الملايين إلى شفا المجاعة وتسبب أيضا في تفشي الكوليرا على نطاق واسع.

يحتاج مريض “حمى الضنك” من ثمان إلى عشرة أيام، حتى تظهر أعراض الحمى الشديدة، والطفح الجلدي، وآلام المفاصل والعضلات، وقد تتضاعف أوجاعه، حال الإهمال في علاجه، ليأخذ شكل حمى الضنك النزفية، التي تؤدي إلى نزيف دموي وانخفاض مفاجئ في ضغط الدم، بما قد يحدث الوفاة.

وتعاني اليمن من حرب منذ ثمان سنوات عندما سيطر الحوثيون على العاصمة صنعاء في 2014 وطردوا الحكومة اليمنية، التي دعت تحالف تقوده السعودية للتدخل لمواجهة الحوثيين الذي تدخل في مارس/آذار2015، ومنذ ذلك الحين قُتل عشرات الآلاف من اليمنيين، وتسببت الحرب بأسوأ أزمة إنسانية في العالم -حسب الأمم المتحدة- حيث يحتاج 24 مليون يمني -من 30 مليوناً- للمساعدة الإنسانية العاجلة.